بحث  

 التحقيق مع القيادي الحوثي " السقاف "على خلفية مهاجمته لمعلمات امانة العاصمة       استنفارواضراب قبلي كبير ضد الحوثي في إحدى مناطق قبائل طوق صنعاء ( تفاصيل)       حفلاً عسكرياً بمناسبة الأعياد الوطنية المجيدة باللواء 107        محاولة اغتيال قائد لواء يمني والقاء القبض على احد العناصر لعملية الاغتيال      

اخرالاخبار

 

صحافة عبرية

 “الشرق الاوسط يوجد في حالة تغيير دائمة. العملية بدأت في ايران، بعد أن أحدثت الثورة

الموعد الهدف مر والاتفاق بين إيران والقوى العظمى لم يتحقق، ولكن حماسة الولايات المتحدة للوصول إلى

على شفا حرب اقليمية: التحالف العسكري العربي في اليمن أوشك على تحقيق أول انجاز له أمام ايران وضعف

... المزيد »

وثائق ويكيليكس

كشفت الوثيقة رقم10DAMASCUS100 بتاريخ 3 شباط 2010، تأكيد دبلوماسيين عرب وأجانب في دمشق، قلق أركان

مجمع قصور ذي الكلاع ببيت الأحمر في منطقة سنحان بصنعاء ماهو وكيف بني وماسبب بنائه في أعلى قمة بسنحان ؟

الصحافة العربية تعتمد كثيرا على الصحافة الأجنبية باستقاء الأفكار الجديدة والمبتكرة وربما انتحال

... المزيد »

 

يقال ان العلاقات السياسية لا تحكمها إلا المصالح، وكل دولة في هذا العالم تسير حسب مصالحها وأجنداتها وأهدافها، فلا مكان

في 17/6/2015 وقف وزير الدفاع الامريكي آشتون كارتر ورئيس هيئة الاركان المشتركة مارتن ديمبسي أمام لجنة القوات المسلحة

عـــــدّاد الزوّار
3681153

    حوار وتحقيق /

وزير الاعلام "القباطي " يكشف عن الهدف الايراني الحقيقي في اليمن
26/05/2016 13:49:44
الشعب نت .

  قال وزير الأعلام محمد عبد المجيد قباطي إن إيران تسعى لتنصيب نجل المخلوع صالح رئيسا في اليمن وزعيم الحوثيين مرشدا.
 
وأضاف قباطي في مقابلة له مع موقع "بوابة أخبار اليوم" المصري، أن خيار الحسم العسكري وتحرير العاصمة صنعاء وارد بقوة خصوصا أن مشاورات الكويت تعد الفرصة الأخيرة لمشاورات السلام.
الشعب نت  يعيد نشر الحوار كاملا نقلا عن موقع "بوابة أخبار اليوم".
 
 
أمام طريق مسدود.
أين الضمانات؟
كيف قبلتم بالدخول فى حوارات وليس هناك ضمانات مكتوبة..ومن المسئول على إشاعة أجواء من التفاؤل بأن الحوثيين وجماعة صالح قبلوا بالقرار2216؟
- فى الحقيقة الرسالة الأولى التى وصلت من بان كى مون إلى الرئيس عبدربه منصور هادى كانت فى نوفمبر الماضى وكانت تؤكد موافقة الطرف الاخرليس على القرار فقط ولكن على تنفيذ القرار، القصة ليست فى الموافقة ولكن فى التنفيذ ،وعلى هذا الاساس ذهب الوفد والمباحثات هناك وصلت إلى طريق مسدود ،لكن حينها كان هناك حديث حول إجراءات بناء ثقة وكانت مهمة جدا لو تتذكر وقتها كانت تعز محاصرة جدا وكان الاتفاق مع وقف إطلاق النار يشكل متوازن جملة من الخطوات التى ستعزز مسار الثقة كان احداها مسألة رفع الحصار عن تعز وتأمين الطرقات السالكة لوصول المعونات الانسانية وأيضا كانت مرتبطة بمسألة الافراج عن المختطفين والمعتقلين وعلى رأسهم اللواء محمود الصبيحى وزير الدفاع واللواء ناصر منصور شقيق الرئيس عبدربه واللواء فيصل رجب ولم يتم وهذا أثر على المفاوضات ،وحينها خرجوا وقالوا هذه الاجراءات ستتم فى الفترة التى مابين نهاية العام وبداية المشاورات التى ستبدأ مرة أخرى فى يناير ولم تتم ،وهذا مايجعل كثيراً من المتابعين والمراقبين متشككين إلى حد بعيد ،أنه ما كنا نتوقعه ربما من انفراجة ووجود كسر لهذا الجمود لازال ،أمس سار حديث مرة أخرى عن الافراج عن المعتقلين ،لكن الافراج يتم عن 50%من المعتقلين قبل رمضان دون الالتزام بالاسس الحقيقية للمعتقلين دون الافراج عن اللواء محمود الصبيحى وزير الدفاع لانه لأول مرة قرار فى مجلس الأمن الدولي،فكان الحديث ليس له معنى مالم يتم الالتزام باحدى فقرات القرار 2216،فالقرار يتناول بالاسم اللواء الصبيحى.ومن هنا تأتى فكرة المشاورات لأن هناك بنوداً فى القرار تحتاج إلى مشاورات واضحة للحديث عن الانسحاب عن تسليم السلاح،لكن هناك فقرات مثل الافراج عن المعتقلين لاتحتاج إلى المشاورات.وتناولت هذا الموضوع مرتين أوثلاث مرات مع المبعوث الأممى اسماعيل ولد الشيخ وجمعته مع ال الصبيحى وكان طوال الوقت يوجد تأكيد بأنه سيفرج عنه قريبا،الشىء المزعج أنه لاتعلم أخبار عنه ،وهذا موضوع انسانى ليس موضوعا متعلقا بالقرار،هذا موضوع متعلق بجانب إنسانى أن تعطى فرصة للصليب الأحمر أو أى منظمة إنسانية أن تزوره وتطمئن على صحته.وقدمت مبادرة من عندى مرة أو مرتين قلت فيها يفرج عنه وينقل إلى مكان مثل مسقط أو موسكو ولا يعود الا بعد أن نكون انهينا بقية الجوانب المتعلقة بتنفيذ القرار.


هل تعتقد أن ولد الشيخ يكرر تجربة جمال بن عمر وهى تجربة يعتبرها الكثير من اليمنيين ليست مطمئنة وهناك اتهامات واضحة وصريحة باستمالة الحوثيين لجمال بن عمر؟
- أظن أن أسلوب جمال بن عمر كان أسلوب ترضية «أعطيه ربما» ،والخوف أن يكون ولد الشيخ ينجر نحو ذلك ،ونحن كنا حذرنا مبكرا بأن هؤلاء الناس تعطيه ذراعا يطالب ب2000ذراع بالميل أو الكيلو متر، ليس هناك شك أن ولد الشيخ يمثل فى النهاية رأى مجلس الأمن الدولى وولد الشيخ تفهم بأنه يريد بأى شكل من الأشكال ان ينجح فى مهمته لكن أحيانا مطلوب أنه يكون أميناً إلى حد ما،ففشل المشاورات التى حدثت فى نهاية العام الماضى كنا نتوقع أنه يكون معلنا على الأقل فى تقاريره وفى افاداته لمجلس الأمن الدولى أنه على الأقل يوضح أن هناك طرفا يعرقل فيعطى فرصة لمجلس الأمن الدولى يمارس دورا من الضغوط على الطرف المعرقل.


تنفيذ القرار
التعويل على الدول الكبرى مخيف لسبب صغير فما يتم تسريبه الان من لقاءات عقدت مع السفير الامريكى فى صنعاء والتحدث عن تبنى وجهة نظر الحوثيين فى حكومة توافق قبل تنفيذ كل البنود الخمسة الأخرى كما هو فى القرار 2216..؟
أنا أؤكد بأن موقف روسيا فى اللقاءات الأخيرة مع السفير الروسى فى الرياض تؤكد أن مسألة الالتزام بقضية تنفيذ القرار ليس فيها مواربة. وفى التنفيذ يجب أن يكون وفقا للترتيب المنصوص عليه فلا يمكن أن تذهب حكومة إلى صنعاء فى ظل وجود الحوثيين وسيطرتهم عليها فهم اعتقلوا الرئيس والحكومة وأبقوهم تحت الاقامة الجبرية ليس هناك اى احد عاقل يمكن أن يفكر فى هذا الاتجاه. فيما يخص اليمن مجلس الأمن الدولى تقريبا رسائله متناغمة ومتفقة بالكامل بعكس أى موقف آخر فى سوريا أو ليبيا ومن هذا المنطلق القرارات كلها صدرت وعددها 3قرارات تحت الفصل السابع ،نعاتب احيانا اصدقاءنا الروس فى اى محاولة للترضية من اجل ايجاد اختراق.

تحدثت عن الموقف الروسى..نحن نتحدث عن الموقف الامريكى الذى لا ينظر إلى اليمن إلا من منظور القاعدة فهمه الأكبر هو مواجهة والقضاء على القاعدة لدرجة قد لايهمه كثيرا مسألة خروج الحوثيين من المدن أو تسليم السلاح للحكومة ؟
- ليس هناك شك أن الأمريكان والاوروبيين إلى حد كبير أولويتهم هى محاربة الارهاب الدولى لكن اتضح بما لايضع مجالا للشك بأن هناك تعاونا كبيراً بين الانقلابيين والارهاب الدولى ،فالمعارك الأخيرة والانتصارات التى حققها الجيش اليمنى مع قوات التحالف بمساندة من القوات الدولية فى حضر موت تصب فى خانة مواجهة الارهاب وتشير إلى تصريحات قائد الاسطول الخامس الأمريكى فى البحرين وقائد المنطقة العسكرية الوسطى للقوات الامريكية قال إن هناك براهين دامغة على أن القاعدة وفرت تسهيلات كاملة للحوثيين فى نقل السلاح وتهريبه وقال انهم فى النهاية بينهم أيضا تنسيق كامل.والحديث الان عن الارهاب الدولى ففى عدن مثلا الحادثة المؤسفة التى حدثت قبل يومين ،نحن لم نسمع بأى حوادث أو اغتيالات جرت فى الفترة التى كان يسيطر فيها المخلوع وعصابته فى عدن أو الحوثيين.الان يجب أن يتبنى المجتمع الدولى موضوع الانقلابيين وعلاقتهم بالارهاب الدولى بشكل واضح.


تحرير صنعاء
هل هناك سيناريو للاستعداد لمرحلة مابعد مباحثات الكويت فى حالة لاقدر الله فشلت؟
- دائما أشير إلى تصريحات العميد أحمد عسيرى المتحدث الرسمى باسم قوات التحالف فى حديثة الأخير فى نيويورك ونشر فى فورين بوليس الأمريكية لأنه ربما إذا ماوصلت المفاوضات فى الكويت إلى طريق مسدود فالعالم كله يقول هذه هى الفرصة الأخيرة قال بأن الجيش اليمنى على أبواب صنعاء وربما يضطر لاجتياح صنعاء بالكامل ،هناك كلفة نحن نعرف أن مخاوف المجتمع الدولى من الكلفة البشرية التى تحدث من اجتياح صنعاء ،لكن فى النهاية نحن الان فى مكاننا ويوجد كلفة بشرية عالية جدا ، فهم يقتلون العشرات يوميا ،واختراقات الهدنة المعلنة بالمئات يوميا وليس هناك اى التزام بوقف اطلاق النار، والمواطنون والأبرياء فى تعز ومختلف المناطق يسقطون كل ذلك يجعل الانسان يتشكك أنه من الأفضل الاقدام على مثل مايقول المثل «آخر العلاج الكي» ومن هذا المنطلق تصريحات الكثير من المراقبين بأن هذه الفرصة أخيرة فى الكويت ،ومالم تثبت الأيام أن هناك ضوءا فى آخر النفق فالعودة إلى مسار الحسم العسكرى ،ونحن نقول لن ننسحب من مشاورات الكويت ،وربما يبقى الموضوع كما هو الآن، فهم لم يحترموا وقف اطلاق النار بالكامل ويبقى مسار متوازن يبقى مسار الضغط العسكرى والمشاورات.


فى السياسة يقال: «لايجب ان تغير الأحصنة أثناء السباق» الا تعتقد أن تغيير منظومة القيادة فى اليمن تغيير رئيس الوزراء وتعيين نائب رئيس جمهورية كان مصدر قلق إلى حد ما للداعمين للشرعية اليمنية؟
- هذا الانطباع ربما راود بعض المحللين ،لكن الموقف ووحدة المقاربة والرؤية والمعالجة كانت مهمة جدا فى اطار الشرعية ومالم يكن هناك توحد وتناغم كامل فى ظل مباحثات تجرى فى الكويت كان لابد من ايجاد حل والظهور أمام العالم بأن هناك رؤية وتناغماً فى المقاربة وفى التفكير أيضا.هذا كان موجوداً والى حد ما كان مايجرى من الشد والجذب فى إطار المؤسسة ،بالعكس أنا أشعر أن مثل هذه الخطوة لم تغير الحصان فالحصان مازال هو نفسه الشرعية ،والاخوة الموجودون الان هم كانوا مشاركين فى القرار وكانوا ضمن القيادة سواء كان أحمد عبيد بن داغر رئيس الوزراء أو الفريق على محسن نائب الرئيس كانوا موجودين ومشاركين فى القرار منذ البداية.


تهجير قسرى
كيف تنظر إلى مايحدث فى عدن فى الآونة الأخيرة من تهجير لبعض سكان الشمال البعض تخوف على وحدة اليمن خاصة فى ظل تصريحات زعامة الحراك الجنوبى عن اعلان دولة الجنوب فى 21مايو برغم انه اليوم مر من غير اعلان انما كان شيئا مقلقا أن استمرار طرد أهالى اليمن من الشمال وتهجيرهم قسريا؟
- خطاب فخامة الرئيس الأخير أشار إلى حد ما إلى مقاربة لحل القضية الجنوبية وهو نفس ما تم إقراره فى مؤتمر الحوار الوطنى الشامل، والتى للأسف الشديد لم تأخذ بعدها الكامل على الصعيد الاعلامى، نتيجة التطورات فى اليمن فنحن خرجنا من مؤتمر الحوار الوطنى الشامل برؤية لبناء دولة اتحادية فيدرالية من مكونين بالمناصفة وبالندية الكاملة بين الشمال والجنوب ،وعدم تطبيق الكثير من مخرجات الحوار وعدم نفاذها على صعيد الكثير من الجوانب أوجد حالة من القلق لدى الكثير من أهلنا فى الجنوب وأنا من الجنوب.الممارسات التى جرت نحن أدناها وأدانتها الحكومة وأدانتها الرئاسة ورجال الأمن فى ظل غياب قوة الدولة بالكامل بالامكان أى طرف أن يمارس مثل هذه الممارسات التى جرت فى عدن وهى أيضا غير دستورية ولايمكن أن تنقل مواطناً يمنياً من محافظة أو تبعده عنها.وكان لابد من التصدى وهى فى الحقيقة لم تكن مفاجئة فى إطار المضايقات التى كانت تجرى بين أطراف تمارس هذه اللعبة وتحاول أن تظهر بأن محافظات معينة هى المتهمة بأنها تدعم الارهاب أو إلى آخره.المؤشرات الأخيرة ماجرى فى عدن قبل أيام يظهر بأن الأمور ليست كما كان يتوخاها البعض الذى أقدم على مثل هذه الخطوات وهى اجتهادات بعيدة عن الخط السليم.


هل تعتقد أن هناك تقصيراً من الشرعية فى محاولة الكشف وابراز التورط الايرانى الحقيقى فى الأزمة اليمنية ودعم الحوثيين؟
- اريد أن أعود بذاكرة القارئ إلى سبتمبر 2012 فى الدورة العادية للأمم المتحدة عندما ذهب الرئيس منصور هادى وألقى خطابا فى الأمم المتحدة أشار فيه بشكل واضح إلى أن هناك مشروعا إيرانيا واضحاً يريد أن يفرض نفسه فى المنطقة وكان واضحا حينها وقبلها بأسابيع تقارير تحدثت فى أوروبا عن لقاءات تمت فى أوروبا بعضا منها تم فى روما مابين ابن المخلوع على عبدالله صالح وأحد مستشارى خامنئي وبوجود السفير اليمنى فى روما خالد عبدالرحمن الأكوع وسفير آخر ،وأنا كنت حينها فى لندن والحديث جرى عن بداية تعاون بين المؤسسة السابقة فى الدولة مع إيران ،وحينها بعض الناس لم تصدق إمكانية وجود مثل هذا التحالف حتى تفاجأت بأنه فى 2014 الحوثيين يجتاحون كل محافظات اليمن..فالعصابات التى لم تستطع مواجهة 400أو 500من السلفيين فجأة تستطيع أن تجتاح ثلاث أو أربع محافظات والعاصمة صنعاء ،المخلوع باع التعاون والتورط مع إيران فى سبيل أن يبقى ويحافظ على مصالحه والتوريث فدخل فى صفقة جديدة ،فهذا هو المشروع الايرانى الذى اشار اليه الرئيس هادى قبل يومين فى خطابه ،لم نسمح بتطبيق النسخة الايرانية باليمن ،فهى لم تطبق حتى فى لبنان ،فبنيت على أساس أن على عبدالله صالح يكون ابنه رئيس الدولة بينما ابن بدر الدين الحوثى عبدالملك سيكون المرشد الأعلى للثورة الاسلامية فى اليمن.فالاعلام لم يستطع أن يفهم البعد الذى كان يحكى عنه الرئيس هادى فى 2012، وهذا هو المشروع وحتى الان ايران كانت تحلم بتنفيذه . ونبهنا أكثر من مرة أن مايدور فى اليمن أخطر مما يدور فى لبنان ،وطبيعة المواجهة فى اليمن مواجهة اقليمية ،فعندما ترى أن هناك ضباطا عراقيين وضباطا لبنانيين من حزب الله ومستشارين من ايران يديرون المعركة والحرب وهذا مثبت بالوثائق.


قنوات إعلامية
هناك قنوات اعلامية يمنية مع الحوثيين وصالح موجهة وتعبث فى العقل اليمنى وتهاجم الشرعية..ما الآلية لمواجهة هذا القنوات؟
- صالح سلم مقدرات الدولة كلها الجيش والأمن والمؤسسات والمال البنك المركزى للحوثيين، فشبكة الاعلام والاتصالات تحت سيطرة هذه المجموعة ،فجأة حدث انقلاب فى الدولة لقد سيطروا على الدولة بالكامل بكل مفاصلها هؤلاء فى صنعاء الان قرصنة مختطفين قناة عدن وقناة اليمن نفس الشعارات نفس الوجود وكالة الانباء، فبالتالى ،المشروع الايرانى مشروع ضاغط باتجاهات كبيرة وهناك خمس قنوات أخرى فى بيروت المسيرة والعالم والميادين والساحات.التغطية على صعيد تشكيل الرأى العام أيضا الوجدان داخل اليمن يحتاج إلى مزيد من الجهد. فهم يسيطرون على شبكات الهاتف النقال كلها والشبكة الارضية والدولية ومن خبث المخلوع لاحظ أنه اى شبكة بها مركز تحكم ومركز احتياطى لها ،فالاربع شبكات فى صنعاء والاحتياطى الخاص بها يقع على بعد 2أو3كيلو فى صنعاء.


أريد أن أطمئن القارئ العربى عبر «الأخبار» فالرأى العام فى الداخل بالذات ليس مع هذه الفكرة ،فالحوثيون كجزء من مكونات الشعب اليمنى لا يشكلون حتى اذا اعتبروا انفسهم يمثلون الطائفة الزيدية كلها وهذا خطأكبير لايتجاوزون 25%من الشعب ،فالحاضن الاجتماعى والمذهبى لايمكن أن يقبل بمثل هذا مايوصف بالعدوان على اليمن ،للأسف الشئ المضر فى الحقيقة هوالتأثير على الرأى العام العالمى ،وهذاخلل كبير على قدرة الاعلام العربى على التأثير فى الرأى العام الخارجى فيصل الاعلام الخارجى معكوس الينا مرة أخرى.

على ماذا يراهن على عبدالله صالح حتى الان بعد كل ماحدث فى اليمن؟
- الانقلابيون كلهم يراهنون على الأجندة الايرانية، والايرانيون يراهنون على ترتيبات فى المنطقة كلها، وأنه يريدون أن يقايضوا بعض ما سيتم الاتفاق عليه فى الشام أو العراق أو لبنان مع مايجرى فى اليمن أظن أن هذه محاولة الضغط على المجتمع الدولى لايجاد محاولة جديدة لترتيبات فى المنطقة ،وهذا خلل كبير فى المقاربة لأنه الأمن القومى العربى ومنظومة الامن فى الجزيرة والخليج أصبحت مسألة ضاغطة على الأمة ورؤية القادة الاشقاء.

 
والرسائل التى تذهب لأمريكا والغرب وكلام العسيرى لم يكن من فراغ وكان قاصدا بأن يدلى بكل التصريحات ويكررها فى أمريكا.

كيف ترى العلاقات المصرية اليمنية وعلى ماذا تعولون على القاهرة؟
- القاهرة وارتباطها باليمن تاريخى منذ أيام حتشبسوت مدخل الباب الأحمر ومضيق باب المندب وارتباطه بالكامل بقناة السويس مسألة مفروغ من الحديث عن أهميتها الاشقاء فى مصر ودورهم فى التغيير وبالتالى نحن متيقنون تماما أن مصر مع التغيرومع وجود دولة مدنية عصرية حديثة فى اليمن ،وهذا ماضحى من أجله الجيش المصرى والدماءالتى سالت فى اليمن وماقدم من تضحيات لايمكن أن تقف مصر متفرجة هؤلاء القادمون من الكهوف يريدون عودة الامامة ،ومن هذا الاساس نحن متيقنون من موقف مصر وقيادة الرئيس السيسى وموقف الشعب المصري بالكامل أن يقف مع الدولة العصرية المدنية الحديثة .




إضافة تعليق

الاسم :*
الايميل : 
 
نص الرسالة
 
 أي تعليق يحتوي على تجريح سيتم تجاهله

 

عوده الي الاعلى

كتابات
محمد مقبل الحميري

من وراء محاولة اغتيال العميد الحمادي ؟        

الشعب نت .احمد عثمان

الشعب نت .د .صالح حسن سميع

هناك فروق متضادة بين احتفال اليمنيين بمولد سيد الخلق ، وبين احتفالكم به

الشعب نت . محمد جميح

شقيق زعيم الحوثيين المعين وزيراً للتربية والتعليم في ما يسمى "حكومة الإنقاذ"، يحيى

... المزيد »

 أصبحت ليبيا التركيز السام لحوض البحر الأبيض المتوسط بأكمله، منذ سقوط نظام معمر القذافى وأصبحت البلد في حالة من

هل هي صدفةٌ زمنية فقط أن يحصل هذا التطوّر الهام بالعلاقات الروسية مع المملكة العربية السعودية، في الوقت نفسه الذي

جميع الحقوق محفوظة لدى صحيفة الشعب – الجمهورية اليمنية 2011م
      AjaxDesign +967-التصميم والدعم الفني  773779585   
 
Submit your site to search engines for free
Buy Social Media Services